أنا امرأة منفصلة عن زوجي، ولم نحصل على الطلاق بعد، أولادي قضوا شهر رمضان عندي، ووالدهم لم ينفق عليهم طوال الشهر مع أنه مقتدر، فهل يجب عليّ إخراج زكاة الفطر عنهم؟

الجواب /
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالإشارة إلى سؤالكم المثبت نصه أعلاه؛ فزكاة الفطر واجبة على الكبير والصغير، والذكر والأنثى من المسلمين، فعن ابن عمر، رضي الله عنهما، قال: «فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، عَلَى الْعَبْدِ وَالْحُرِّ، وَالذَّكَرِ وَالْأُنْثَى، وَالصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ، وَأَمَرَ بِهَا أَنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إِلَى الصَّلَاةِ» [صحيح البخاري، كتاب الزكاة، أبواب صدقة الفطر، باب فرض صدقة الفطر]، وتجب زكاة الفطر عن الشخص نفسه، وعمن تلزمه نفقتهم، إذا كانت زائدة عن قوته وقوت عياله.
وعليه؛ فدفع زكاة الفطر تجب على والدهم ما داموا صغاراً دون البلوغ؛ لأنه وليهم، وهو المكلف بالإنفاق عليهم في الأصل، وإذا قامت الأم بإخراج زكاة الفطر عن أبنائها الذين لديها فذاك فضل وإحسان منها، وهذا ما نشجعها عليه؛ مخافة أن يمضي الشهر ولا يخرج عنهم من قبل والدهم بسبب الإهمال، أو البعد عنهم، والله تعالى أعلم.

المفتي / الشيخ محمد أحمد حسين

*هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده لجنة الافتاء بالهيئة.