هل يجوز تأخير الزكاة عن وقتها؟

الجواب /
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا يجوز تأخير الزكاة عن وقتها الذي وجبت فيه إلا لحاجة ماسة، كالذي لم يتوافر عنده مال لدفعه، أو ينتظر فقيراً حتى يعود من سفر، قال ابن قدامة في المغني: “فإن أخرها ليدفعها إلى من هو أحق بها من ذي قرابة أو ذي حاجة شديدة، فإن كان شيئاً يسيراً فلا بأس”[ المغني، ابن قدامة، 2/290]، فعلى من وجبت عليه الزكاة أن يبادر إلى إخراجها حتى لا تبقى ديناً في ذمته، قال تعالى: ﴿وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [آل عمران: 133]، وقال سبحانه: ﴿فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا﴾ [المائدة: 48]، وفي المسارعة إلى إخراجها محاربة للشح، وحتى لا تتعرض الزكاة للضياع أو التلف، فإن أخرها من غير ضرورة، لم يجز له ذلك، إلا إذا كان التأخير يسيراً؛ أي أياماً معدودة.

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل

المفتي / الشيخ محمد أحمد أبو الرب

*هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده لجنة الافتاء بالهيئة.